logo
القائمة

 

إلى الباحثين في مجال البيئة ..

إليهم جميعاً في مصر وكل بقاع الأرض. هل ترضى عما تبحث عنه؟ هل رصدت مشكلة؟ هل تنيأت بشئ ما قد يؤثر على البيئة؟

رجاءاً إليكم جميعاً أن تكون أبحاثنا في واقع قضايانا.

لي أمل: أن يقوم المعهد بمساعدة أبنائه الطلاب والأساتذة والهيئات.

   يعد قاعدة بيانات للمشاكل والقضايا في الوزارات والهيئات المختلفة.

تُضمن تلك البيانات في أطروحات المعهد في أقسامه المختلفة (الأساسية، الانسانية، الاقتصاد والقانون، الطب، الزراعة، الهندسة، التربية والإعلام) عند دراسة المشاكل والقضايا.

وتعتمد الدراسة في المعهد على الدراسات البينة بين التخصصات اعتماداً على تعدد التخصصات والمشرفين وذلك أهم ما يميز المعهد عن باقي كليات الجامعة حيث نجد أن رسالة الماجستير أو الدكتوراة قد تجمع بين الزراعة والطب أو الزراعة والعلوم أو الهندسة والإدارة وتلك هي قواعد التسجيل في معهد الدراسات والبحوث البيئية.

ما يدعونا جميعاً للتعامل مع قاعدة بيانات بما تحويه من قضايا ومشاكل بعناية ورؤية ثاقبة لاختيار ما يؤدي لحل مشكلة، ما يعطي جدوى للبحث وفي نفس الوقت يؤدي بالباحث للشعور بالزهو والفخر لأنه ساهم في حل مشكلة يعاني منها المجتمع الذي يسكن فيه ويأكل من خيره، بذلك يكون المعهد متصلاً بالمجتمع ما يؤدي لتحسين جودة الحياة.

هذا السعي الدؤوب لحل مشاكل البيئة يؤهل الخريجون لكي يكونوا خبراء بيئيين في كافة قطاعات الدولة.

في فترة العمادة كلي أمل في إنجاز ما يلي:

1-  رابطة للخريجين تمد جسور التواصل بين إدارة المعهد وخريجيه، حيث يكونوا سفراء وخبراء كلّ في مجال عمله كما يمكن أن يستفيد المعهد من خبراتهم وإمكاناتهم لإنجاز بعض المشروعات بالمعهد، كل في نطاقه الجغرافي وسكنه الخاص. أيضاً في إطار الرابطة يمكن عقد لقاء سنوي أو مؤتمر سنوي للخريجين يتم فيه تناول إحدى المشكلات البيئية المطروحة على الساحة العلمية.

أيضاً يمكن تبني إحدى المشكلات التي تُعني إقليماً بعينه في المعمور المصري وذلك من خلال ندوة أو ورشة عمل.

2-  نقابة للمشتغلين بالمهن البيئية يكون مقرها المعهد تقوم على نشر الفكر البيئي في ربوع الوطن والقيام على رعاية العاملين في مجال البيئة ورفع مستواهم العلمي والثقافي والاجتماعي.

لذا أدعو كل خريجي المعهد للمشاركة بالرأي والفكر والتواصل.

 

                                                       هشام إبراهيم القصاص

                                               عميد معهد الدراسات والبحوث البيئية